القائمة

تونس الآن

تونس الآن

دعوة إلى تخليق السياسة ومن أراد ان يحجم دور النهضة فلينسها وليقدم برنامجا ينفع الناس

دعوة إلى تخليق السياسة ومن أراد ان يحجم دور النهضة فلينسها وليقدم برنامجا ينفع الناس

د.سمير ساسي

إعلامي وباحث تونسي

أدعو دائما الى تخليق السياسة فما نحن بصدده خوض في بعضنا وموج بلا وازع ولا ضابط وهذا لا ينفع أحدا ومن يظن ان الكذب او نشره قد يعود عليه بفائض قيمة سياسي فهو واهم وليتعظ بما ناله الافاكون ضد حركة النهضة ولست هنا للدفاع عنها و انما للاستدلال بها على ما يعيشه سياسيون كثر من وهم قد يؤدي بهم الى الهاوية ،أقول واعيد إن حزبا لا يملك الا سب النهضة لا يمكن أن يكون رقما صعبا في الحياة السياسية ولا ان ياتي بجديد ولا ان يغير المعادلة وسوف ينتهي الى زوال.

ومن أراد ان يحجم دور النهضة او تغولها فلينسها وليقدم برنامجا ينفع الناس فينسونها.

اما من بنى مشروعية وجوده على التمايز اللفظي مع النهضة فهذا لن يغادر مجال الظاهرة الصوتية واني اخشى على محمد عبو وحزبه من هذا المصير وفيه اصدقاء كثر احترمهم وتجمعني بهم علاقة طيبة اقول هذا بعد حديث السيد عبو الى موزاييك والذي استبق تسلم الفائزين من النهضة مقاليد الحكم المحلي رجما بالغيب ليؤكد فشلهم وانهم لن يقدموا شيئا وليست المشكلة في نبوءة عبو وانما في انه بناها على واقعة كاذبة هي حادثة محطة الحافلات في سيدي بوزيد والتي نسبها لمرشح النهضة في الانتخابات البلدية و استنتج منها ان جماعة النهضة انما جاؤوا للبلديات لخدمة مصالحهم واقاربهم 
آسف ان اقول للسيد عبو كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع وكان عليك ان تتثبت من الواقعة التي ملخصها ان صاحب شركة اكترى محلا من المرشح على قائمة النهضة مقابلا للمحطة المذكورة التي رأى انها تزعجه فاتصل بالنيابة الخصوصية التي منحته موافقة شفوية في انتظار توفر معدات الهدم فبادر الرجل بالهدم على حسابه الخاص فلما اوقفته النيابة بعد احتجاج الاهالي وفتحت تحقيقا في الغرض واقرت النيابة الخصوصية بمنحها موافقة شفوية افرج عن صاحب الشركة دون أن يكون للمرشح المذكور اية علاقة بالموضوع لانه سبق له أن هدمها قبل عامين واوقف بسببها واعاد بناءها وانتهى الامر.

السيد عبو لم يجد غير نقل اكاذيب الاعلام النوفمبري ليبني تحليلاته السياسية وهو المكتوي اصلا بهذه الاكاذيب وانا اقول له ما هكذا تبنى المواقف ولا يحدث التغيير ولا تقاد البلاد فالسياسي الحق لا يكذب (خلافا لما هو سائد) ولا يجبن ولا يترك المعركة لحسابات ضيقة ولك ان تختار تحالفاتك كما تشاء فانت حر وانت سيد نفسك وليس وجود الاحزاب الاخرى مرهون بك ولا وجودك مرهون بها بل بما تقدموه للناس والناس هنا امرهم معقد ولا يغرنك ما نلته في البلديات ففيها عوامل اخرى كالجوار والقربى والعلاقات ووو ولك ان تسال في ذلك علماء الاجتماع.

السيد عبو هناك حكمة تقولها العرب من العصمة الا يجد ويبدو أنك تفضلها ولكنها لن تدوم لك لانها لا تصلح في السياسة إلا لمن ينتظر موتا بطيئا مثل الجبهة الشعبية التي ترتاح بقول لا دائما فالسياسة لا تؤمن بالعصمة والعصمة لا تكون الا لمن مارس فتعفف ونجح ولا اظن ان احدا من العالمين يمارس السياسة ولا يقع في الخطأ إلا الانبياء ولست منهم بالتاكيد رغم انك تعشق النبوءات المثبطة للعزائم.

على كل تقول العرب ان غدا لناظره قريب ويقول التونسيون الذين صدق بعضهم عصمتك هذا الحصان وهذه السدرة وذراعك يا علاف ونحن ننتظر منك ان تكون فعلا بديلا لمنظومة الفساد كما يحلو لك ان تقول دائما دون ان تكون لك الشجاعة على تفكيكها حين جاءتك الفرصة.

مازالت الفرصة قائمة لكن ارجو ان تخوض المعركة بشرف واخلاق حتى تقدم بديلا متكاملا نأمله جميعا لاننا مللنا من الاكاذيب وسفالة السياسة في هذا البلد

دعوة إلى تخليق السياسة ومن أراد ان يحجم دور النهضة فلينسها وليقدم برنامجا ينفع الناس | تونس الآن

خطأ

واجه الموقع خطأ غير متوقع. يرجى المحاولة في وقت لاحق.