القائمة

تونس الآن

تونس الآن

صحيفة أمريكية: النهضة التونسية.. قصّة نجاح الإسلام الديمقراطي في العالم العربي

صحيفة أمريكية: النهضة التونسية.. قصّة نجاح الإسلام الديمقراطي في العالم العربي

طارق عمراني

كاتب تونسي

نشرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية  مقالا لمراسلها في كل من تونس و الأردن تايلور لاك حول الحركات الإسلامية و تحولها خاصة في تونس من الإسلام السياسي نحو الإسلام الديمقراطي أسوة بالحزب المسيحي الألماني اي التحول من الإيديولوجيا نحو البراغماتية و الإعتدال ...المقال الذي نشر علی موقع الصحيفة المذكورة حمل عنوان: ? Can Islamist moderates remake the politics of the Muslim world

و أعتبر تايلور لاك  بأن النهضة التونسية و بالرغم من فصلها بين الدعوي و السياسي في مؤتمرها الوطني الأخير سنة 2016 فإنها لم تفقد زخمها الشعبي حيث تقول القاعدة أنه لا يمكن لحزب إسلامي ان يتخلی عن الإستثمار في الدين غير ان النهضة تمكنت رغم كل مراجعاتها من المحافظة علی قاعدتها الإنتخابية المعتدلة  وهو ماتؤكده نتائج الإنتخابات البلدية في ماي الماضي حيث فاز الحزب بقرابة ال30% من مجموع الأصوات.

و اعتبر الكاتب ان الأحزاب الإسلامية مضطرة الی مراجعة توجهاتها العامة الكلاسيكية المرفوضة داخليا و دوليا و بالتالي تغليب البراغماتي علی الإيديولوجي في لحظة مفصلية في تاريخها فإما البقاء بشروط او الفناء حيث اعتبرت تجربة حكم الإسلاميين في مصر تجربة فاشلة بنهاية تراجيدية دموية انقلب خلالها العسكر علی الحكم واعتقل كل قيادات الاخوان بعد مجزرة مرعبة في ميدان  رابعة صيف 2013 ،في حين تعرضت حركة النهضة في ذات الصيف الی هزات شعبية دفعتها الی الإنسحاب من السلطة بصورة طوعية فتجربة الإسلاميين في تونس ايضا لم تكن ناجحة في البدايات لكن خروجهم من الحكم عبّد لهم الطريق بإعادة ترتيب الصفوف و القيام بمراجعات فكرية عميقة مكنتهم من البقاء كقوة سياسية اساسية و تجنيب تونس مصيرا مشابها لمصير باقي دول الربيع العربي,

و نقل مراسل الصحيفة الامريكية تصريح رحيل الغرايبة زعيم المؤتمر الوطني الذراع السياسية للإخوان المسلمين في الأردن قوله بأن تجربة فشل الإسلاميين في مصر و نجاحهم في تونس اكدت أن الإسلام السياسي قد انتهی بشكله القديم و البديل هو الإسلام الديمقراطي المعتدل  الذي يناقش المشاكل الوطنية بدل الجدل الهووي.