القائمة

تونس الآن

تونس الآن

المصابات بسرطان الثدي يمكنهن تجنب "عذاب العلاج الكيمياوي"



المصابات بسرطان الثدي يمكنهن تجنب "عذاب العلاج الكيمياوي"

تطبق نتائج الدراسة على السيدات اللاتي يعانين من سرطان الثدي في مرحلة مبكرة

قال باحثون إن نحو 70 في المئة من السيدات اللاتي يعانين من أكثر أشكال مرض سرطان الثدي شيوعا بإمكانهن تجنب "عذاب العلاج الكيمياوي".

وخلص الباحثون إلى نتائج الدراسة بعد إجراء تجارب جينية تهدف إلى تحليل المخاطر الناجمة عن الورم.

وقال أطباء علاج مرض السرطان إن النتائج سوف تغير الممارسات التي تتبعها العيادات البريطانية، وهو ما يعني أن السيدات يمكن علاجهن بأمان باستخدام التدخل الجراحي والعلاج الهرموني فقط.

وقالت جمعيات خيرية إن الأنباء "رائعة"، لاسيما وأنها تهم ثلاثة آلاف سيدة بريطانية سنويا.

ويلجأ الأطباء إلى استخدام العلاج الكيمياوي في الغالب بعد إجراء عملية جراحية بغية الحد من احتمالات انتشار سرطان الثدي أو عودة ظهوره من جديد.

ويمكن للعلاج الكيمياوي أن ينقذ حياة الكثيرات، غير أن الآثار الجانبية للأدوية السامة تتباين من القئ والتعب والعقم إلى حدوث ألم مزمن في الأعصاب.

وفي حالات نادرة قد يؤدي إلى حدوث قصور في القلب وسرطان الدم "اللوكيميا".

وشملت التجربة 10273 سيدة، كما حللت مرض السرطان باستخدام الفحص الجيني المتاح بالفعل على نطاق واسع، بما في ذلك هيئة التأمين الصحي البريطانية.

وقال الأطباء خلال التجربة للسيدات اللاتي سجلن معدلات إصابة منخفضة إنهن لسن بحاجة إلى علاج كيمياوي، في حين قالوا للسيدات اللاتي سجلن معدلات عالية إنهن بالتأكيد يحتجن إليه.

غير أن معظم السيدات اللاتي شملتهن التجربة سجلن معدلات متوسطة، وهو ما يعني عدم وضوح إن كن بحاجة إلى علاج كيمياوي أم لا على نحو مؤكد.

وتظهر البيانات المقدمة لأكبر اجتماع عالمي لأطباء وعلماء مرض السرطان في ولاية شيكاغو الأمريكية أن هؤلاء السيدات لديهن نفس معدلات البقاء على قيد الحياة بالعلاج الكيمياوي أو بدونه.

فمعدل البقاء على قيد الحياة لمدة تسع سنوات بدون استخدام علاج كيمياوي سجل 93.9 في المائة مقارنة بـ 93.8 في المئة في حالة استخدام علاج كيمياوي.

"تغيير أساسي"
 

وتعد الدراسة، التي أشرف عليها مركز ألبرت أينشتاين في نيويورك، طفرة نادرة في مرض السرطان نظرا لإمكانية توفير الأموال وتغيير الممارسات المتبعة على الفور.

وقال أليستير رينغ، استشاري في مستشفى مارسدين الملكية في لندن، لبي بي سي : "انتظر أطباء الأورام هذه النتائج، وستفعّل صباح يوم الأثنين".

وأضاف : "إنه تغيير أساسي في الطريقة التي نتبعها في رعاية المرأة التي تعاني من سرطان ثدي مبكر. إنها أنباء رائعة".

ويعتقد أن ثلاثة آلاف سيدة سنويا في بريطانيا لن تحتاج إلى علاج كيمياوي بفضل هذه التجربة.

قال أليستير رينغ، استشاري في مستشفى مارسدين الملكية في لندن إن ممارساته سوف تتغير بناء على الدراسة

وأجريت الفحوص على عينة من الورم بعد استئصاله خلال عملية جراحية. وتبحث الدراسة مستويات نشاط 21 جينا، تعد مؤشرا على شدة السرطان.

"تغيير الرعاية على الفور"

قالت راشيل راوسون، من جمعية رعاية مرضى سرطان الثدي : "تواجه السيدات اللاتي يعانين من أنواع معينة لسرطان الثدي يوميا معضلة كبيرة تتمثل في هل يحتجن إلى علاج أم لا".

وأضافت : "تعد هذه الطفرة التي تغير الحياة أنباء رائعة للغاية نظرا لأن بإمكانها إنقاذ آلاف السيدات من عذاب العلاج الكيمياوي".

وقدمت نتائج الدراسة خلال الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري، ونشرتها دورية "نيو إنغلاند" للطب.

وقال هارولد بورنستاين، من الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري : "هذه الدراسة سوف تغير طرق الرعاية على الفور نحو الأفضل".

تونس الآن

اقرأ أيضا: