القائمة

تونس الآن

تونس الآن

الهيئة بصدد استكمال عهدتها وجبر ضرر الضحايا من أولويات اعمالها الختامية



الهيئة بصدد استكمال عهدتها وجبر ضرر الضحايا من أولويات اعمالها الختامية

أفادت هيئة الحقيقة والكرامة في بلاغ لها أنه "على إثر ما تم تداوله من أخبار زائفة وتشكيك في استكمال الهيئة لأعمالها من طرف بعض الجهات المعادية للعدالة الانتقالية والذي أحدث بلبلة في صفوف الضحايا وجمعياتهم، وخشية على ملفاتهم وعلى المسار، يهم هيئة الحقيقة والكرامة توضيح ما يلي:

1- إن الهيئة ملتزمة بالمهام المحمولة عليها بالقانون وخاصة بإنصاف الضحايا ورد الإعتبار لهم ومساءلة من قام بانتهاكات في حقهم وذلك طبقا لما جاء بالقانون المنظم للعدالة الانتقالية بالرغم من ارتفاع الأصوات المنادية بالإفلات من العقاب لمن وضعوا انفسهم فوق القانون وفوق المحاسبة القضائية.

2- أما فيما يتعلق بجبر الضرر، فقد سبق للهيئة أن قامت بالعديد من الاجتماعات والمشاورات مع الضحايا ومكونات المجتمع المدني. ولقد أخذت الهيئة بعين الاعتبار في وضع البرنامج الشامل لجبر الضرر المقترحات والرؤى التي عبَرت عنها الضحايا وجمعياتهم ومكونات المجتمع المدني ومختلف المتدخلين في هذا الشأن خلال الاستشارة الوطنية التي عرضت نتائجها بالندوة التي التأمت بتاريخ 23 فيفري 2018. وعلى اثر ذلك صادق مجلس الهيئة على قرار إطاري في جبر الضرر الفردي منذ شهر فيفري الفارط. كما قام بتعديله على ضوء الإشكاليات العملية التي قد تعرقل تطبيقه. وشرعت الهيئة في إحداث برمجيات إعلامية لهذا الغرض وقامت بعمليات تجريبية من أجل التأكد من قابليتها للتنفيذ.

وتطمئن الهيئة الضحايا انهم سوف يتسلمون قرارات جبر الضرر قبل نهاية عهدة الهيئةلتنفيذها عن طريق صندوق الكرامة.

3- ان الهيئة بصدد استكمال بقية المهام التي في عهدتها من كشف الحقيقة وإحالة الملفات على الدوائر القضائية المتخصصة وبلورة توصيات إصلاح المؤسسات الكفيلة بعدم التكرار وإرساء المصالحة الوطنية، ولها مواعيد قريبة لعرض مخرجات أعمالها للعموم خلال شهر ديسمبر 2018.

4- والهيئة، إذ هي حريصة على ممارسة مهامها وصلاحياتها بحيادية واستقلالية تامة عن جميع الاطراف، فهي تدعو كل الضحايا لتفهَم ضغط الوقت المسلط عليها لإنهاء مهامها بالرغم من كل العراقيل التي واجهتها وتواجهها من مختلف الجهات.

وإذ تنبه الهيئة إلى مخاطر التوظيف لمعاناة الضحايا من اجل التشكيك في الهيئة واجهاض المسار، فهي تعوّل على التفهم والتعامل الإيجابي من الضحايا الذين تعتبرهم شركاء معنيين بإنجاح مسار العدالة الإنتقالية وتدعو كل من يسعى بجدية وصدق لمناصرة حقوقهم أن يكرس مجهوداته للعمل على مد الهيئة بجميع الأدلة والمؤيداتالتي تُثبت الانتهاكات التي تعرضوا لها من اجل ختم الملفات المتبقية والتي تفتقد للإثباتات.

5- كما تؤكد الهيئة على ضرورة العمل للإسراع في تفعيل صندوق الكرامة وفتح الحساب الجاري الخاص به لتحويل الهبات والعطايا من اجل توفير الإمكانيات التي تسمح للدولة بالإيفاء بالتزاماتها في تنفيذ قرارات جبر الضرر التي ستصدرها الهيئة مع تقريرها الختامي."

اقرأ أيضا: