القائمة

تونس الآن

تونس الآن

اليوم السبت: التونسية هالة مالكي في نهائي برنامج اكتشاف المواهب The Voice



اليوم السبت: التونسية هالة مالكي في نهائي برنامج اكتشاف المواهب The Voice

تنافس التونسية هالة مالكي من فريق إليسا في المرحلة النهائية من برنامج اكتشاف المواهب The Voice والتي تعرض يوم السبت 12 مايعلى قناة MBC .

وينافس هالة مالكي كل من من يوسف السلطان من فريق عاصي ودموع من فريق أحلام وعصام سرحان من فريق حماقي.

المشتركون الأربعة تمكّنوا من اجتياز كافة المراحل وتخطوا كل العقبات منذ ما قبل مرحلة الصوت وبس مروراً بـالمواجهة ووصولاً إلى العروض المباشرة، حتى أنهم اجتازوا بنجاح مرحلة نصف النهائي، ودخلوا في مواجهة حاسمة على لقب the Voice بموسمه الرابع على MBC .

هالة مالكي ... رحلة فنية لها خصوصيتها

الرحلة الفنية لهالة مالكي كانت قبل نحو عشرين عاماً بشكل متواضع ثم خطفتها الحياة الزوجيّة من الفن وأبعدتها عنه ثماني سنوات عاشتها في أميركا، لتقرّر أن تعود بعدها إلى عشقها الأول من بوابة the Voice.

تعتبر هالة أن مجرد اجتياز المرحلة الأولى من البرنامج كانت بمثابة فوز، وتؤكد أن تصويت الناس هو الذي نقلني إلى الحلقة الختاميّة وأخرج خالد حلمي من المسابقة علماً أنه غنى بطريقة رومانسية رائعة وملفتة، ووصولي إلى هنا هو أكثر بأشواط مما كنت أتوقع. وتتذكر مراحل الخطر التي مرت بها، فقد عشت الخوف والرهبة والرعب والترقّب والانتظار، خلال 3 حلقات من المواجهات، وأحببت ما جرى لأن إليسا لو لم تختطفني ما كنت لأصل إلى هنا. وعما ينتظرها بعد the Voice، تؤكد أن ما أعطاني إياه البرنامج حتى اليوم أكثر من كافٍ لأكمل الطريق، وإذا أضيف إليه اللقب فستكون مسألة رائعة، وفي كل الأحوال لن أتوقف عن الفن بل سأكمل المشوار.

وتتحدث عن إجازة في أميركا أخذت منها 8 أعوام من عمرها، بعيداً عن الفن، وتقول: لم أشعر بمرور هذه السنوات لأن طبيعة الحياة في أميركا سريعة الإيقاع، لكن بعدما عرفني الناس من خلال البرنامج، سأكون جاهزة لأكمل المشوار. وتضيف أن رحلتها مع الفن قديمة، لكن الناس الذين يعرفونني هم أهل بلدي تونس، وكان عندي أغنيات خاصة أيضاً، وكان قرار العودة موجوداً ومحسوماً، لأن هذا الأمر الوحيد الذي أتقنه في الحياة.

وعن اتخاذها قرار خوض المجال الفني، تشرح هالة أنني كنت طالبة في الحضانة في الخامسة من عمري، أتذكر أنني غنيت يومها رنة قبقابي للفنانة الراحلة شادية ضمن مشهد تمثيلي غنائي أديته مع عكاز، وكورس من الأطفال في ولاية صفاقس، بعدها أكملت في تونس العاصمة وانضممت إلى المعهد الموسيقي هناك، لمدة 6 سنوات حتى البكالوريا.

وتضيف في عمر 17 سنة تقدمت للمشاركة في أول برنامج مواهب في تونس، وتابعت من خلال برامج أخرى خلال الأعوام التالية من 1998 حتى 2001، ثم سجلت أغان خاصة أولها حكم الزمان في العام 2001، تبعها حفلات موشحات في شهر رمضان 2002، ثم أغنية ثانية عام 2003 بعنوان بغير عليك، إضافة إلى مشاركتي في المهرجانات والحفلات حتى العام 2010، وكانت آخرها في قرطاج.

تدرك هالة بأن الخطوة التي قامت بها فيها الكثير من الجرأة والإقدام، وهي أن تغني أمام أربعة مدرّبين، وتلفت إلى أنني بمشاركتي في البرنامج أنا في كامل قواي العقلية، هذا ما قلته لأنني قررت أن أعود إلى الفن من هذا المكان بالذات، وthe Voice ليس برنامجاً للمواهب المغمورة بقدر ما هو برنامج يأخذ أصواتاً لها حضورها في بلدانها ويُطلقها إلى العالم العربي ويعرف الجمهور العربي بها بفنها، لذا كنت أرى منذ البداية أن اشتراكي فيه هو مكسب فعلي ولا ينقص من قيمتي وصوتي أبداً. وتشير إلى أنها كانت تنوي المشاركة في الموسم الأول، لكنني يومذاك كنت قد انتقلت لتوّي للإقامة في أميركا، إلى أن حانت اللحظة في هذا الموسم لأن أرسل فيديو عن طريق السكايب ويتم قبولي في الموسم الرابع. وتؤكد بأن كلام المدربين عنها دائماً ما كان مفيداً لها سواء أكان إيجابيّاً أم سلبيّاً، لافتة إلى أن كلام إليسا أثر بي، حينما قالت حبذا لو يُستغل صوت هالة بعد البرنامج، ولا يجب لمثل هذا الصوت أن يختفي عن الساحة، وحينما علقت أحلام أنني تخطيت البرنامج وألعب في مكان لوحدي، ورغم أنني أعرف قدراتي إلاّ أن مثل هذا الكلام يعطيني المزيد من الثقة بالنفس.

اقرأ أيضا: