القائمة

تونس الآن

تونس الآن

بعد تحقّق نبوءة آينشتاين.. أخيرا ولأول مرة تصوير حقيقى ومباشر للثقب الأسود الذي حير العالم أعجوبة 2019 (صور وفيديو)



بعد تحقّق نبوءة آينشتاين.. أخيرا ولأول مرة تصوير حقيقى ومباشر للثقب الأسود الذي حير العالم أعجوبة 2019 (صور وفيديو)

بعد إصدار أول صورة حقيقية للثقب الأسود هذا الأسبوع، حاول معظم الناس في جميع أنحاء العالم التفكير في ما سيحدث بالضبط، حال السقوط في الحلقة الدائرية السوداء.

قبل أكثر من مئة عام تنبأ عالم الفيزياء الألماني ألبرت آينشتاين (1879 – 1955) بحقيقة الثقوب السوداء، واحدة من أكبر الألغاز العلمية التي حيرّت البشرية لسنوات طويلة، وعبر نظرية النسبية العامة التي نشرها عام 1915 قدّم مفهوماً جديداً لشرح ظاهرة الجاذبيةخلافاً لتفسير نيوتن السابق لها، وتنبأ بوجود الثقوب السوداء.

في يوم 10 أفريل 2019 كشفت مجموعة من علماء الفيزياء الفلكية عن أول صورة يتم التقاطها لثقب أسود في التاريخ، جميع الصور التي ظهرت سابقاً لم تكن سوى محاكاة أنتجتها مجموعة من الحواسيب المعقدة التي تمت برمجتها بناء على نظرية آينشتاين، وهذا هو الإثبات الأول على حقيقتها.

قام بهذا الإنجاز أكثر من 200 عالم من عدة بلدان، ضمن مشروع إيفنت هورايزون تليسكوب بعد سنوات طويلة من البحث والرصد، وبلغت تكلفته نحو 44 مليون يورو، إذ قام العلماء بابتكار شبكة تتكون من ثمانية تليسكوبات ضخمة توزعت عبر فرنسا وغرينلاند وأنتارتيكا وتشيلي والمكسيك والولايات المتحدة وهاواي وإسبانيا، لتكوين ما يشبه تليسكوب بحجم الكرة الأرضية في محاولة لالتقاط الصورة، وهي المحاولة التي نجحت وتم إعلانها في 6 مؤتمرات صحفية متزامنة حول العالم.

"إنه إنجاز مبهر، يفتح لنا نافذة كي نطلّ منها على الثقوب السوداء وأفق الحدث" أي فهم طبيعة البيئة المحيطة بالثقب الأسود كما وصفها مدير المشروع شيبارد دولمان.

ما هو الثقب الأسود؟

تطلّب الأمر نحو 50 عاماً لفهم ماهية الثقوب السوداء وفقاً لوكالة ناسا الفضائية، لكن أثناء البث الحي لانعقاد المؤتمر الصحفي في بروكسل، أوضح أحد العلماء أن الثقب الأسود هو جزء من معارفنا اليومية التي بوسع حتى الأطفال استيعابها، وعقّب بقوله "في الحقيقة، إن أفضل تعريف جاءني من طفل صغير، قال ببساطة، حسناً إنه مجرد ثقب لا يمكن أن يمتلئ أبداً".

تقع أضخم الثقوب السوداء في قلب المجرات السماوية، وهي كتل سوداء بالغة الضخامة تتمتّع بطاقة من الجاذبية الهائلة التي تلتهم كل أشكال المادة، الكواكب والنجوم والغبار وحتى الضوء، فيما يشبه دوامة كونية بلا نهاية، وهناك يمتزج الزمان بالمكان فيما يُعرف بالزمكان.

تتشكل الثقوب السوداء كنتيجة لانهيار نجوم هائلة الحجم بعد انتهاء دورة حياتها، وتختلف أحجام الثقوب السوداء، وأحياناً تندمج مع ثقوب أخرى.

التُقطت الصورة لثقب أسود يقع في مجرّة تُسمى M-87، وتبلغ مساحته ما يعادل ضعف حجم الأرض بثلاثة ملايين مرة، أي "أكبر من حجم نظامنا الشمسي كله"، ما دفع العلماء لوصفه بـ"الوحش المطلق"، ويبعد عن الأرض مسافة 55 مليون سنة ضوئية، أي أننا نشاهد صورة لهذا الثقب قبل 55 مليون سنة!

النظر في قلب الهاوية

ما تنبأ به آينشتاين أثناء عمله على وضع النظرية النسبية العامة التي شرحت الجاذبية في علاقتها بالقوى الطبيعية الأخرى، أن الضوء إذا مرّ بالقرب من كتلة ضخمة، قد ينحني، فيما عُرف لاحقاً بمفهوم "الفضاء المنحني"، وبناء على تلك الفرضية وضع العلماء خطة التقاط صورة للثقب الأسود من خلال رصد أحد النجوم الكبيرة الذي يستغرق نحو 16 عاماً لإكمال مداره.

توقع العلماء وفقاً لهذه الإحداثيات مروره بالقرب من الثقب العملاق نهاية عام 2018، وتم ابتكار شبكة من 8 تليسكوبات ضخمة انتظاراً لتلك اللحظة، حيث ظهر ظلّ الثقب الأسود بسبب انعكاس ضوء النجم الذي وصل إلى ما بعد الثقب، في المنطقة التي تُعرف بـ"أفق الحدث" قبل أن يتفتت ويُبتلع بداخله.

العالم الفيزيائي ألبرت آينشتاين صاحب نظرية النسبية العامة  (Getty Images)

كان آينشتاين يتوقع أن شكل الثقب الأسود إذا التقطت له صورة "سوف يبدو شبيهاً بهلال أحمر"، وعلى هذا الأساس ابتكر العلماء صور المحاكاة، التي جاءت مطابقة تماماً لصورة الثقب الأسود الحقيقية، "إنه يشبه حلقة نارية" وفقاً للبروفيسور هينو فالك الذي اقترح فكرة المشروع.

تُعدّ البيئة المحيطة بالثقب الأسود، والتي تُعرف باسم "أفق الحدث"، أحد أعنف الأماكن في الكون، نقطة اللا عودة حيث يتلاشى كل شيء حتى الغبار والضوء، ويختفي إلى الأبد داخل الهوة المظلمة، أو يذهب إلى مكان آخر لا نعرفه.

العالم ستيفن هوكينغ صاحب نظرية الأكوان المتوازية (AP)

هل اقتربنا من اكتشاف عوالم أخرى؟

يظلّ اللغز الأكبر هو إيجاد الحلقة المفقودة بين نظرية ميكانيكا الكم والنسبية العامة، وهو ما عمل عليه طوال سنوات عمره عالم الفيزياء البريطاني ستيفن هوكينغ (1942 - 2018).

"الثقوب السوداء ليست سجوناً أبدية كما كنا نعتقد، لو شعرت بأنك انحبست داخل ثقب أسود، لا تفقد الأمل، فهناك طريق للخروج" لكن طريق الخروج هذا قد لا يعيد الناس إلى المكان الذي جاءوا منه، كما أوضح هوكينغ في محاضرة عام 2015.

قبلها بعدة أعوام وتحديداً في عام 1974، قدّم هوكينغ مجموعة من الافتراضات الصادمة، والتي تُظهر أن الثقوب السوداء تقوم بخلق جزئيات غير ذرية وبعثها، تستمر حتى تستنفد طاقتها وتتبخّر كلياً، عُرفت هذه الجزئيات لاحقاً بإشعاع هوكينغ، ووفقاً لهذا الافتراض فإن الثقوب السوداء ليست سوداء بالكامل ولا تدوم إلى الأبد.

وهذا ما دفع هوكينغ إلى طرح نظرية الأكوان المتوازية، والتي تقول بأن الأجسام وكل ما يُبتلع داخل الثقب الأسود تظل المعلومات المتضمنة بداخله محفوظة في مكان ما، ولكن ليست محفوظة داخل هذا الكون المرصود، بل ربما في أكوان أخرى، "يجب أن يكون حجم الثقب ضخماً بما يكفي، وفي حالة دورانه، ربما نجد حينها معبراً يقودنا نحو كون آخر، لكن المؤكد أننا لن نتمكن من العودة إلى عالمنا مجدداً".

وأوضح هوكينغ، أن الثقوب السوداء إذا كانت تقوم بتدمير المعلومات الخاصة بالأجسام التي ابتلعتها قبل أن تلفظها في عالم آخر، فإن هذه العملية قد تمحو الماضي إلى الأبد، أي أن هذا ربما يكون ثمن العبور، وأضاف "الماضي هو ما يخبرنا من نكون حقاً، وبدونه فإننا نفقد هويتنا".

ماذا يحصل حال السقوط في ثقب أسود؟

 في حال كنت ترغب بتخيل شكل وطبيعة الحياة داخل الثقب الأسود، فلن تجد أي شيء يرتبط بالجمال، بل سيكون مصيرك غريبا وشنيعا أكثر مما يمكن أن يتخيله الخبراء.

وبعد إصدار أول صورة حقيقية للثقب الأسود هذا الأسبوع، حاول معظم الناس في جميع أنحاء العالم التفكير في ما سيحدث بالضبط، حال السقوط في الحلقة الدائرية السوداء.

وبالطبع، لدى العلماء العشرات من النظريات في هذا الخصوص، وفيما يلي بعض الفرضيات الأكثر غرابة:

- "تأثيرات المعكرونة"

تأتي الثقوب السوداء عبارة عن نقاط كثيفة بشكل لا يصدق، مع قوة جاذبية أقوى بملايين المرات من تلك التي نشعر بها على الأرض.

وفي حال الاقتراب من هذه القوة، يقوم الثقب الأسود بسحب جسمك وتفتيته إلى أشلاء. ولكما اقتربت، فإن الفرق في الجاذبية بين رأسك وقدميك، يمكن أن يساهم باستطالة الجسد مثل قطعة من العلكة.

وفي نهاية المطاف، يصبح الإنسان مجرد مجرى من الجزيئات دون الذرية، التي تدور في الثقب الأسود.

- العيش للأبد

كلما كان الثقب الأسود أكبر، صغر حجم الجاذبية، ما دفع بعض الخبراء إلى التفكير فيما إذا كانت الثقوب السوداء الأكبر، تعمل على محوك كليا، لأن قوى الجاذبية ليست كبيرة لتفكيكك.

وبدلا من ذلك، فإن السقوط في إحدى الثقوب السوداء، قد يساعدك في خداع الموت تماما.

ويُقال إن الوقت والزمن يتجمدان عند حافة الثقب الأسود، نظرا لأن قوته الشديدة تساهم في انحناء نسيج المكان والزمان.

وفي حال وصلت إلى هذه البقعة دون أن تتمزق، يمكن أن تصبح خالدا.

- النظر عبر الزمن

أثناء السقوط في الثقب الأسود، ينحني الزمن أمامك وخلفك، ما يتيح لك "رؤية" الماضي والمستقبل.

وقال تشارلز ليو، عالم الفيزياء الفلكية في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي: "أولا وقبل كل شيء، أنت تقترب من سرعة الضوء أثناء السقوط في الثقب الأسود. لذا، كلما ازدادت سرعة تحركك عبر الفضاء، تباطأت حركتك عبر الزمن"، وفقا لـ "Live Science".

واستطرد موضحا: "في النهاية، ستتمكن من رؤية التاريخ الكامل لتلك البقعة في الكون".

- السفر إلى عالم آخر ومحو ماضيك

طرح البروفيسور الراحل، ستيفن هوكينغ، أفكاره الخاصة عن الحياة داخل ثقب أسود.

ويعتقد الفيزيائي أن هناك فرصة لتجد نفسك في بُعد مختلف، حيث قال: "إذا كنت تشعر بأنك في ثقب أسود، فلا تستسلم. هناك طريقة للخروج".

وادعى هوكينغ أن أي شخص غبي بما فيه الكفاية لرمي نفسه في ثقب أسود، يمكن أن ينتهي به المطاف في عالم آخر.

وأوضح العالم الفيزيائي قائلا: "يجب أن يكون الثقب كبيرا، وإذا كان يدور، فقد يكون هنالك ممر إلى كون آخر. لكنك لن تستطيع العودة إلى عالمنا".

وتقترح نظرية أخرى أن السفر إلى أحد هذه الأبعاد الأخرى، قد يمحو الماضي لعدم اتباع القوانين الأساسية الخاصة بنا.(وكالات)

كلمات مفتاحية : الثقب الأسود
اقرأ أيضا: