القائمة

تونس الآن

تونس الآن

تأجيل جلسة محاكمة جلادّيه.. هذه قصة شهيد التعذيب سحنون الجوهري



تأجيل جلسة محاكمة جلادّيه.. هذه قصة شهيد التعذيب سحنون الجوهري

قررت المحكمة الابتدائية بتونس تأجيل جلسة محاكمة المتورطين في تعذيب وقتل الناشط الحقوقي والإعلامي سحنون الجوهري سنة 1995 إلى 13 ديسمبر 2018.

وارتبط الشهيد سحنون الجوهري بالعمل الحقوقي منذ بداية نشاطه السياسي في سن مبكّرة، فقد انخرط في منظمة العفو الدولية (فرع فرنسا) سنة 1982، وكان حينها لاجئا في باريس ودارسا في جامعاتها حيث حصل على شهادة “الدراسات المعمقة” من جامعة السوربون.

وفي تونس كان من اوائل الذين انخرطوا في الرابطة التونسية لحقوق الإنسان (فرع السيجومي)، حيث ظل ناشطا في الفرع قبل انتخابه عضوا في الهيئة المديرة للرابطة سنة 1985 الى حين اعتقاله على يد النظام الاستبدادي واستشهاده في السجن المدني 9 أفريل بتونس بتاريخ 25 جانفي 1995.

تميّزت تجربة الشهيد الجوهري بوعي حقوقي واضح، يتبنى الدفاع عن المهمشين سياسيا واجتماعيا، رافضا كل أشكال الإقصاء والخطابات السلطوية المنغلقة التي تبناها النظام السياسي المهيمن حينها، او تلك التي سادت لدى قوى سياسية مؤدلجة كانت ترفض حق التيار الإسلامي في التواجد وتعتبره مجرد استثناء لا ينبغي تطبيع وضعه، أو السماح له بالحضور السياسي أو الثقافي في المجتمع التونسي.

لم يكن فكر الشهيد الجوهري يقوم على تصوّر أحادي للعمل السياسي يرفض الاختلاف أو يبرر الإقصاء، بل كان يعتبر التنوع سمة طبيعية للمجتمع التونسي، وهي علامة ثراء أكثر مما هي مدخل لصراع ممكن يحاول بعض السياسيين ممن هم في السلطة أو المعارضة التنظير له والدفع نحوه تحت مبررات سياسية وإيديولوجية مختلفة.

ومثل استشهاد سحنون فجيعة كبرى لاخوانه ورفاق دربه ولكل المناضلين من أجل تونس حرة وكريمة خالية من القمع والاستبداد ومن سيطرة الحزب الواحد والشخص الواحد.

من أمام المحكمة

اقرأ أيضا: