القائمة

تونس الآن

تونس الآن

دكتور تونسي كشف تلاعب مخبر ادوية سعودي.. فعوقب بالطرد!


دكتور تونسي كشف تلاعب مخبر ادوية سعودي.. فعوقب بالطرد!

قامت إدارة مختبر الأدوية “Tabuk” السعودي مؤخرا بطرد دكتور تونسي يدعى معز السديري وذلك لتمسّكه بإبلاغ السلطات الصحية التونسية بضرورة سحب دواءهم الجنيس “بيدوفاكس” بعد أن تم سحبه من البلد المنشأ السعودية ، لعدم استجابة الدواء لتحاليل التكافؤ الحيوي Analyses de Bio_Équivalence.

في هذا الاطار اصدرت حركة “أطباء ضد الدكتاتورية”اليوم الثلاثاء بلاغا استنكرت فيه طرد المختبر للدكتور معز السديري وتعتبره طردا تعسفيا.كما اعربت عن مساندتها المطلقة للدكتور معز السديري وتثمن احترامه لميثاق مهنته وتبجيله المصلحة العامة عن المصلحة الخاصة.

وجاء في البلاغ ايضا:

3- تستهجن مخالفة مختبر “Tabuk” السعودي القانون الدولي ومواصلة تصدير الدواء لكل من تونس والمغرب رغم صدور قرار السحب عن الهيئة العامة السعودية للغذاء والدواء في 29 ديسمبر 2017.

4- تطالب مختبر “Tabuk” بتقديم اعتذار رسمي إلى الشعب التونسي وإلى الدكتور معز السديري ورد الاعتبار له على المستوى المعنوي والمادي.

5- تستنكر وتستغرب صمت “عمادة الأطباء” وعدم مؤازرة الدكتور معز السديري والقيام بكل الإجراءات اللازمة حتى يقع إعادة الاعتبار له.

6- تدعو وكيل الجمهورية إلى التحرّك ضد شركة “Tabuk Pharmaceutical Mfg. Co” والأمر بفتح تحقيق كما تدعو رئيس الجمهورية استدعاء السفير السعودي بتونس.

7- تدعو الصيدلية المركزية التونسية إلى عدم التعامل مستقبلا مع مختبر “Tabuk” ومقاطعة جميع منتجاته علما وأن مختبر “Tabuk” يقوم بتصنيع أدوية لفائدة مختبرات “Pfizer” و “Acino” و “Bohringer”.

من جهتها تعلم النقابة الوطنية للمندوبين و الزائرين الطبيين، وقوفها و دعمها الكامل للزميل الدكتور معز السديري الذي تم عزله من المخبر السعودي “تبوك” لتمسّكه بإبلاغ السلطات الصحية التونسية بضرورة سحب دواءهم “بيدوفاكس” بعد أن تم سحبه من البلد المنشأ السعودية ، لعدم استجابة الدواء لتحاليل التكافؤ الحيوي Analyses de Bio_Équivalence.

وقد تم الآن سحب الدواء من تونس و أخيرا من المغرب و نشكر زميلنا معز السديري لقراره الصائب و المسؤول حفاظا على صحة المريض في تونس و المغرب و لاحترامه ميثاق أخلاقيات المهنة.

و يعتبر سكوت المخبر المعني بالأمر و عدم إبلاغ السلطات سابقة خطيرة في قطاع الصيدلة لما يكتسيه من خطورة على صحّة المريض و على مصداقية المخبر مستقبلا.

تونس الآن

اقرأ أيضا: