القائمة

تونس الآن

تونس الآن

سعد لمجرّد أمام ساعات مصيرية



سعد لمجرّد أمام ساعات مصيرية

ساعات قليلة تفصل بين سعد لمجرد والمواجهة الأولى مع الفتاة الفرنسية الشهيرة إعلامياً بفتاة سان تروبيه صاحبة القضيّة الثانية المتهم فيها صاحب أغنية "إنت معلم" بالاغتصاب، وهو يعيش حالة من التفاؤل الشديد لثقته بالبراءة الكاملة في القضيتين الأولى والثانية.

و من المفترض أن تحضر الفتاة الفرنسية المجهولة الهوية إلى المحكمة قبل نهاية الأسبوع للمواجهة بينها وبين سعد لمجرد أمام القضاة لحسم موقفه من القضية.

أما لورا بريول صاحبة القضية الأولى ضد سعد لمجرد، فلم تكفّ عن الإساءة له عبر صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً على موقع التدوينات القصيرة تويتر لتؤكد أن سعد لمجرد لم يحصل على براءته من القضيّة رغم قرار براءته من تهمة الاغتصاب تماماً.

هذا الأمر دفع الصحف الفرنسية للترويج مجدداً ضد براءة لمجرد؛ وهو ما جعل البعض يردد أن هناك إتفاقاً بين لورا بريول وإحدى الصحف الفرنسية التي تحمل اسم Mediapartوالتي بدأت حملة قوية لمهاجمة سعد لمجرد بعد أيام قليلة من صدور الحكم في قضيته الأولى.

وبحسب مجلة نواعم، رغم أن الحالة النفسية لسعد لمجرد إلى تحسّن، فإن السجن الذي يُحتجز فيه نجم أغنية "غزالي" معروف عنه بتعرّض السجناء فيه لكثير من الاضطرابات النفسية، فيما يحاول لمجرد حالياً أن يقضي وقته بين الصلاة وقراءة القرآن وكتابة بعض المشاريع الغنائية التي ينوي تقديمها فور خروجه من السجن؛ الأمر الذي يؤكد أنه يضمن الحصول على براءته خلال الفترة القريبة المقبلة بعد أن كان يمرّ بحالة نفسية سيئة.

 

كلمات مفتاحية : سعد المجردالاغتصاب
اقرأ أيضا: