القائمة

تونس الآن

تونس الآن

سلاح وعنصرية وعنف...أغنية ''هذه أمركيا'' تحقق رقما قياسيا وتثير الجدل (فيديو)



سلاح وعنصرية وعنف...أغنية ''هذه أمركيا'' تحقق رقما قياسيا وتثير الجدل (فيديو)

حققت أغنية ''هذه أمريكا'' (This Is America) لفنان الراب ''تشايلديش غامبينو''، رقما قياسيا عالميا بعد أسبوعين من نشرها على موقع يوتيوب.


وتجاوزت الأغنية عتبة 126 مليون مشاهدة، اليوم الأربعا 16 ماي 2018، وتتحدث عن الجوانب المظلمة من حياة ذوي البشرة السوداء والعنصرية الممارسة عليهم في الولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى الجرائم ووحشية الأمن الأمريكي في التعامل مع أصحاب البشرة السمراء كما مخاطر انتشار الأسلحة الشخصية.

وسرعان ما لقيت الأغنية رواجًا كبيرًا وانتشرت على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يظهر الفنان، واسمه الحقيقي دونالد غلوفر، في مشاهد تارة فرحة وتارة أخرى كئيبة تمتد على أربع دقائق. ويزخر العمل بالإشارات والرسائل المبطنة وهو محط تأويل على شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي أحد مشاهد الأغنية، يظهر المغني وهو يطلق النار على رأس رجل ملثم وبعدها يقضي على أعضاء الجوقة الموسيقية العشرة بســلاح كلاشينكوف.

وفي مقابلة أجراها مع قناة ''فوكس''، رفض تشايلديش غامبينو الذي يؤلف وينتج ويمثّل أيضًا، التعليق على محتوى ''الكليب'، واكتفى بالقول ''ليس من واجبي أن أقوم بذلك. وأرفض أن أضفي أي سياق للعمل''.
واعتبر بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أنّ الأغنية تندد بأعمال العنف المرتكبة بأسلحة نارية، فيما رآها آخرون أنها انتقادًا لنظام العقوبات الجنائية في الولايات المتحدة وانتهاكات رجال الأمن، فضلاً عن استهزاء بالاستهلاك المفرط في المجتمع الأميركي.

كلمات مفتاحية : العنصريةأمريكا
اقرأ أيضا: