القائمة

تونس الآن

تونس الآن

فضحهم مصنع لبناني مشبوه..6 مصانع أدوية تتلاعب بصحــة التونسييــــن



فضحهم مصنع لبناني مشبوه..6 مصانع أدوية تتلاعب بصحــة التونسييــــن

لوبيات الادوية تتصارع في تونس لبيع اكبر كمية من الادوية والعقاقير غير صالحة للاستهلاك البشري باستعمال وثائق مزورة فضحها مصنع لبناني مشبوه مهمته تزوير ملفات المخابر …

بعد ان قامت وزارة الصحة بسحب 55 نوعا من الادوية تابعة لمخبر «طاها فارما» تبين انه تحصل على تراخيصها من مصنع لبناني مشبوه مهمته تزوير الوثائق المتعلقة بالأدوية وارسالها في فترة قصيرة دون القيام بالإجراءات المتعامل بها هذا بالإضافة الى ان هذا المصنع غير معترف بها دوليا في مجال التحاليل المتعلقة بالأدوية وتم رفض التعامل معه من قبل عدد كبير من الدول العربية خاصة الخليجية منها على غرار السعودية .

و اثر سحب 55 دواء تابعا للمخبر «طاها فارما» تبين ايضا ان عدد اخر من المصانع والبالغ عددها 5 تتعامل ايضا مع نفس الشركة اللبنانية وهو ما جعل اصحاب المخبر يطالبون بسحبها ايضا من السوق كما حصل مع شركتهم وعن هذا قال زياد لهياني ممثل شركة «طاها فارما» في تصريح «للشروق « انه مثلما تعرضوا لعملية سحب الادوية على وزارة الصحة واجهزتها الالتزام قانونيا واخلاقيا بسحب كل الادوية المتحصلة على رخصة تصنيع من المصنع اللبناني مؤكدا تعرض مؤسستهم لحملة افتراءات من شركة منافسة تعاملت بدورها مع نفس المؤسسة اللبنانية .

اللوبيات والتونسي

وحسب المعطيات التي تحصلت عليها «الشروق» فان 6 شركات كبرى ومختصة في قطاع الادوية تتعامل مع الشركة اللبنانية وتقوم ببيع اكثر من 150 نوعا من الادوية المتحصلة على وثائق صلوحيتها من المصنع اللبناني ومن بينهم شركة «م.س» الرائدة في المجال وتبين انها تتعامل مع الشركة منذ سنة 2015 الى غاية اليوم وفي هذا السياق اكد مصدرنا ان الصراع بين لوبيات ومافيات الدواء يتصارعون لبيع ادوية غير صالحة للاستهلاك وغير مصادق عليها بهدف الربح المالي .

كما تقوم الشركة اللبنانية المشبوهة بتوفير كل الوثائق التي تدل على صلوحية الدواء في اقل من الاسبوع في حين انه من المتعارف عليه ان عملية تحليل الدواء الواحد ومدى تطابقه مع المعايير المتعارف عليها والتي تضمن حماية صحة المستهلكين تتم في حوالي 3 اضعاف الفترة التي تقدمها الشركة اللبنانية المعنية.

وعن تورط 6 شركات تونسية رائدة في صنع الادوية مع الشركة اللبنانية المشبوهة قال مصدر مطلع «للشروق» ان 3 منهم تعاملوا مع مسؤولي المؤسسة المتهمة من جانب عمليات التصدير نحو دول الخليج فقط مضيفا ان عددا من هذه الدول رفضت شراء الادوية الممضاة وثائقها من قبل هذه الشركة بعد ان تأكدت انها مشبوهة وغير مصادق عليها دوليا هذا بالإضافة الى ارتباطها بلوبيات فساد سواء في لبنان او غيرها من الدول على غرار تونس التي عربدوا فيها لسنوات .

الرابط بين اللوبيات

نجحت لوبيات الفساد في قطاع الادوية من اختراق وزارة الصحة في فترة عدد من الوزراء الذين توافدوا على سلطة الاشراف عن طريق سماسرة الادوية وبعض من شركات التوزيع في العربدة في هذا القطاع والقيام بتجاوزات بلغت الى حدود استهداف صحة التونسيين وبيع ادوية غير صالحة للاستعمال وتمثل خطرا وتسببت ايضا في ازمات صحية لعدد من المرضى المصابين بأمراض عديدة .

تونس الآن

كلمات مفتاحية : فساد
اقرأ أيضا: