القائمة

تونس الآن

تونس الآن

مليشيات الاشاعة : صفحات فايسبوكية تحريضية ومقدمات افتراضية للفوضى في تونس



مليشيات الاشاعة : صفحات فايسبوكية تحريضية ومقدمات افتراضية للفوضى في تونس

تشهد تونس في الآونة الأخيرة ترويج إشاعات عديدة عبر تداول معطيات وأخبار زائفة تتعلق باحتجاجات ليلية ومناوشات بين المواطنين وقوات الأمن، سرعان ما يقع تكذيبها لتبرز الحقيقة بأنها إشاعات يبدو أنها لقيت أرضية للانتعاش خلال هذه الفترة وهو ما يطرح أسئلة حول خلفياتها ومن يقف وراءها.

وقد حاولت بعض الأطراف ترويج هذه الإشاعات إثر وفاة المصور الصحفي عبد الرزاق الزرقي حرقا والتي أفادت المعطيات الأولية، وفق وزارة الداخلية، أنه تم القبض على أحد المشتبه بهم في دفع الهالك إلى الإقدام على الانتحار.

وتتواتر على صفحات التواصل الاجتماعي معلومات عن احتجاجات وهمية تثير الفزع وتوحي بدخول كامل جهات البلاد في مناخ اضطرابات وانفلات أمني، وكأنّ العملية تذكير بحالة الفراغ الأمني المخيفة التي شهدتها البلاد في الأيام الأخيرة من الثورة. وهي فترة لا تزال تثير التوتر والخوف لدى التونسيين على سلامتهم وعلى أملاكهم.

  

هذه الصفحات الفايسبوكية التحريضية تعمل ليلا ونهارا، على نشر صور قديمة، وحتى عن احتجاجات خارج تونس، ومقالات مغلوطة حول توتر الأوضاع في الجهات نذكر على سبيل المثال موقع “تونس اليوم Tunisietoday”. هذا الموقع يعمل على نشر صور لاحتجاجات قديمة ومناوشات منذ أول أمس، في حين لا صحة لهذه الأخبار.

أيضا الصفحة الفايسبوكية” لن نترك تونس للخونة”، فهذه الصفحة تسعى إلى نشر صور زائفة لاحتجاجات ليلية بكامل الجهات، وعلى هذا النحو تنشط”صفحة القصرين تتحد” وصفحة ” سيدي لصرم” ، هذه الصفحة المشبوهة التي تسعى إلى نشر أخبار خطيرة وصور تنال من مسؤولي الدولة مع كلام بذيء. اضافة الى ذلك نذكر كل من صفحة” تونيزياليكس Tunisialeks” و صفحة “الراصد التونسي” اضافة الى صفحة tn-media.

نذكر على سبيل المثال هذه التدوينة الخطيرة ، الواردة في صفحة “سيدي لصرم”، جاء فيها: “بعد دوّار هيشر،، حي التضامن الآن إغلاق الطرق وإشعال الإطارات المطاطية والأمن يتدخل.. تهديداتكم بالمحرقة والحرب الأهلية وريق نحافظو على بلادنا ما عادش يوكل يا عصابة النهضة.. حافظوا أنتم على الفلوس اللي نهبتوها أما التونسي المقهور ما عندو ما يخسر.. بالعكس ماشي يرتّح تونس منكم”.

ايضا لعبت القنوات التلفزية الخاصة هذا الدور الخطير في نشر الاشاعات نذكر منها قناة نسمة و التي نشرت فيديو لاحتجاجات تعود للسنة الماضية .

تونس الآن

 

 

 

كلمات مفتاحية : احتجاجاتاشاعاتفوضى
اقرأ أيضا: