تونس الآن

تونس الآن

الإعلامي خليل الكلاعي: هذا ما أخشاه بعد اعلان موالون لحفتر عن مقتل سفيان ونذير


الإعلامي خليل الكلاعي: هذا ما أخشاه بعد اعلان موالون لحفتر عن مقتل سفيان ونذير

أكــد مساء السبت مدير قناة الحدث الليبية ،محمود الهادي أن اعترافات الإرهابي الداعشي عبد الرزاق ناصف التي بثتها قناته حول تصفية الصحفيين سفيان الشورابي و نذير القطاري صحيحة .

وقال مدير القناة أن التحقيق الذي تم بثه كان بالتعاون مع قوات الجينرال خليفة حفتر بليبيا .

وتابع قائلا "هذه الاعترافات كانت تحت اشراف الجيش الوطني والارهابي الذي ظهر فى الصورة ستتم احالته على القضاء .

رواية شكك فيها الإعلامي التونسي خليل الكلاعي حيث كتب على صفحته بالفيسبوك:

"حول الزميلين سفيان و نذير...

خليفة العبيدي مقدم البرنامج الّذي عرض اعترافات لأشخاص زعموا تصفية الزميلين سفيان و نذير هو المراسل العسكري لقوات خليفة حفتر و في كثير من الاحيان يرافق قوات عملية الكرامة للقيام بتصوير مراسلات أو مشاهد دعائية.

حسب وزارة العدل الليبية التابعة للحكومة المؤقتة المنبثقة عن البرلمان (واحدة من ثلاث حكومات) فإن المورطين في قتل الزميلين قدموا اعترافات منذ أكثر من سنة تفيد بارتكابهم للواقعة و على هذا الأساس خرجت وكيلة الوزارة (سحر بانون ) في ندوة صحفية شهيرة لتعلن (رسميا) مقتل الزميلين.

الأشخاص الّذين وقع استجوابهم من المفترض أنهم في ذمة جهة رسمية ( الحكومة المؤقتة ) و أدلوا باعترافات جديدة فلماذا لم تقم هذه الحكومة بعقد ندوة صحفية للغرض كما فعلت في السابق و لماذا لم تعلم الجانب التونسي بهذه التطورات.

لماذا لم تقم سلطات الحكومة المؤقتة بالبحث عن الجثث في المكان الّّذي زعم الشخصان الّذان ظهرا في البرنامج أنهما دفنا فيه الزميلين حتى نستكمل السلطات التونسية تحاليل الحمض النووي ؟

أكاد أجزم أن سفيان و نذير ( حسب المعطيات الشحيحة المتوفرة عن مسلكهما ) لم يمرا بمناطق سيطرة التنظيم ( المحاصرة و المحددة و المعروفة).

القنوات و المواقعة الداعمة لحفتر كثيرا ما تلجئ إللى التهويل و المبالغة و المغالطة و أخشى أننا بصدد الإنسياق وراء محاولة تظليل ليس الهدف منها إلا التغطية على جريمة إخفاء الزميلين سفيان و نذير لأكثر من سنتين".