تونس الآن

تونس الآن

الخارجية التونسية: جامعة الدول العربية أصابها الوهن ويجب إعادة تفعيل دورها


الخارجية التونسية: جامعة الدول العربية أصابها الوهن ويجب إعادة تفعيل دورها

أكدّ صبري باش طبجي، كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية، اليوم 27 سبتمبر2016، عزم تونس في إطار توليها رئاسة الدورة الحالية 146 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، على المساهمة الفاعلة في إنجاح مسارات التسوية السياسية لمختلف الأزمات القائمة في المنطقة وإعادة تفعيل دور الجامعة وإضفاء مزيد من النجاعة على أدائها.

وأوضح في افتتاح محاضرة للسفير السابق صلاح الدين عبد الله في إطار فعاليات إحياء الذكرى الستّين لتأسيس وزارة الشؤون الخارجية حول انضمام تونس لجامعة الدول العربية أنّ تونس تسعى إلى وضع حدّ لحالة الفوضى التي تهدّد الأمن والاستقرار في كامل المنطقة.

وأضاف كاتب الدولة أن تونس آمنت دوما بوحدة مصير الشعوب العربية، وبوّأت الانتماء إلى محيطها العربي منزلة دستورية، وظلّت القضايا العربية في أعلى سلّم أولويات سياستها الخارجية، مؤكدا عزمها على الارتقاء بعلاقات التعاون مع الدول العربية الشقيقة إلى مستوى الشراكة الفاعلة.

وبعد أن استعرض الدور الفاعل الذي لعبته بلادنا في إطار الجامعة العربية منذ انضمامها إليها في 01 أكتوبر 1958 أكد أن تونس ظلت رغم ما أصاب أداء الجامعة من وهن، مؤمنة بأهمية هذا الهيكل وواصلت جهودها لتحقيق الأهداف الذي أُنشئ من أجلها، وعملت على تفعيل دوره في معالجة مختلف قضايا المنطقة العربية والدفاع عن مصالحها.

وأضاف صبري باش طبجي أن احتضان تونس للجامعة العربية من 1979 إلى 1989، كانت أكثر الفترات نشاطا وإنجازات في مسيرتها، إذ شهدت إنشاء أغلب المجالس الوزارية العربية المتخصّصة وعقد عديد الاجتماعات على مستوى القمّة وعلى مستوى وزراء الخارجية التي اعتمدت قرارات هامّة سواء بخصوص القضايا العربية وفي مقدّمتها القضية الفلسطينية أو العمل العربي المشترك.