Follow
القائمة

تونس الآن

تونس الآن

تقرير خاص ل"تونس الآن": الملتقى الأول للمجتمع المدني تحت عنوان "المجتمع المدني والانتقال الديمقراطي.. الواقع ولتحديات والحلول" (صور وتصريحات حصرية)


تقرير خاص ل"تونس الآن": الملتقى الأول للمجتمع المدني تحت عنوان "المجتمع المدني والانتقال الديمقراطي.. الواقع ولتحديات والحلول" (صور وتصريحات حصرية)

نظم المرصد الدولي للجمعيات و التنمية المستدامة اليوم الأحد، 10 ديسمبر 2017، بمناسبة الذكرى 69 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبحضور رسمي ومجتمعي هام من داخل تونس وخارجها، الملتقى الأول للمجتمع المدني تحت عنوان " المجتمع المدني و الانتقال الديمقراطي -- الواقع و التحديات و الحلول".

"تونس الآن" واكبت الملتقى وتحدث الى رئيس المرصد محمد الفاضل الحمدي الذي أوضح أن أهم محاور الملتقى نقاش الجانب التشريعي الذي يخص الجمعيات وخاصة المسوم 88 إلى جانب محو التنمية المستدامة ومساهمة المجتمع المدني في انجاز التنمية المستدامة بالشراكة مع الدولة.

من جهته، أشار رئيس المنظمة التونسية للتنمية الاجتماعية محسن الجندوبي في تصريح ل"تونس الآن"، أن "الملتقى هو فضاء حواري لكل مكونات المجتمع المدني ومحطة لادارة حوار في كبرى القضايا الوطنية التي تشغل المجتمع المدني".

كلمة منذر بوسنينة رئيس ديوان وزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان:

كلمة النائب نوفل الجمالي رئيس لجنة الحقوق والحريات بمجلس نواب الشعب:

كلمة نبيل اللباسي رئيس مرصد مواطن للاعلام:

النائبة جميلة كسيكسي عبرت عن حاجة تونس إلى مثل هذه الملتقيات الواسعة لمكونات المجتمع المدني للتصدي إلى محاولات التضييق على حقوقه وحرياته.

كما أكدت كسيكسي ل"تونس الآن" أن لا أحد يستطيع اليوم التضييق أو الحد من حرية آداء المجتمع المدني حتى وان وُجدت إرادة سياسية لذلك.

النائبة ليلى أولاد علي من جهتها أكدت، في تصريح ل"تونس الآن"، على الدور الهام للمجتمع المدني في التنمية المستدامةولفت نظر النواب في امكانية وجود سوء تصرف في الموارد الطبيعية.

وشددت النائبة على أهمية التنسيق بين أعضاء مجلس نواب الشعب والمجتمع المدني لاثراء النقاش داخل البرلمان حول المشاريع المتعلقة بالتنمية المستدامة.

وفي سياق متصل، قال نور الدين بن صبيح العمراني رئيس مؤسسة بسمة للتنمية الاجتماعية المغربية في تصريح ل"تونس الآن" أن الدستور المغربي لسنة 2011 فتح آفاق جديدة وكبيرة للجمعيات وأصبح لها دور مهم في صتاعة السياسات العمومية وعنصرا فاعلا في الديمقراطية التشاركية في وأصبح من حقها أن تكون عضوا في الهيئات الدستورية، لكن الواقع الحالي لا يزال يحتاج إلى تعاون الجمعيات فيما بينها وتكتل جمعياتي لاضفاء مزيد من النجاعة والفاعلية في الواقع الميداني.

كما عرّج محدثنا على علاقة التعاون والتنسيق الكبيرين بين المجتمع المدني التونسي والمغربي.

صور من الملتقى:

اقرأ أيضا: