تونس الآن

تونس الآن

خالد شوكات: الحل في حكومة قوية ثنائية قوامها مواصلة التوافق بين النداء والنهضة


خالد شوكات: الحل في حكومة قوية ثنائية قوامها مواصلة التوافق بين النداء والنهضة

قال القيادي في حركة نداء تونس خالد شوكات، إن جميع الشخصيات التي سئلت عن استفحال الأزمة التنموية تكاد تجمع أن الحلّ سياسي لا اقتصادي.

وأضاف، لحقائق أون لاين، شوكات " عندما نقول حلا سياسيا علينا ان نعلم ان جميع الدعوات الى انتخابات مبكرة وحكومة تكنوقراط مستقلة الخ، هي دعوات هدامة ذات أفق سياسي ضيق، فالحل يجب ان يكون ضمن الضوابط الدستورية وفِي التزام كامل بالخارطة الانتخابية التي أفرزتها انتخابات 2014، وغير هذا الحل لن يعود الا بالوبال على الدولة والمشروع الديمقراطي".

وبيّن أن تونس بحاجة الى حكومة قوية منسجمة جريئة قائمة على استمرارية التوافق الوطني بين حركتي النداء والنهضة، يكون على رأسها يوسف الشاهد مرة أخرى، أو أي شخصية ندائية توافقية أخرى، وفق تصريحاته.

وختم بالقول "حكومة كفاءات سياسية من الحزبين الكبيرين زيادة على بعض المستقلين القريبين منهما ( أي من النداء والنهضة) إن اقتضى الحال.. حكومة يعمل أعضاؤها من أجل النجاح في أهم اختبار أمام الشعب، اختبار الانتخابات القادمة 2017 و2019..لا حكومة دمها موزع بين عشرة قبائل، تسلل إليها بعضهم بالحيلة والدسيسة والتكمبين وقلة المعروف.. حكومة يمكن للحزبين الكبيرين المعنيين أكثر من غيرهما بأنهما مسؤولان عنها.. لا حكومة لا ترى أي رابط بين أعضائها غير أنهم أعضاء فيها.. حكومة لا يشعر النداء معها وهو الذي أحرز 86 مقعدا بأنه يقف في تركيبتها على نفس المستوى مع حزب له مقعد واحد أحرز بأكبر البقايا أو حزب بلا مقعد أصلا... حكومة تقوم على قاعدة العرف الديمقراطي.. لا حكومة بلا طعم أو لون أو رائحة..حكومة تكون قادرة في مائة يوم على اتخاذ إجراءات ملموسة من الفئة الأولى للقرارات التي يتوقعها الشعب حتى يخرج من دائرة السلبية إلى دائرة الشراكة".