القائمة

تونس الآن

تونس الآن

شهيد الجيل الأول للإنترنت.. 13 عاما على رحيل زهير اليحياوي


شهيد الجيل الأول للإنترنت.. 13 عاما على رحيل زهير اليحياوي

يصادف اليوم الثلاثاء 13 مارس 2018 الذكرى 13 على رحيل شهيد الجيل الأول للأنترنت زهير اليحياوي الناشط والمدون التونسي ورائد المقاومة الإفتراضية والذي كان أول ضحية لشرطة المعلوماتية في نظام بن علي يوم 13 مارس 2005.

سنة 2001 أطلق زهير اليحياوي وكان عمره أنذاك 33 عاماً مجلة إلكترونية بعنوان TUNeZINE في إشارة إلى الاسم الأول للرئيس زين العابدين بن علي، زين بعد أن قضى سنوات من البطالة وهو الحاصل على شهادة ماجستير في الاقتصاد.

ولاقى الموقع نجاحاً قياسيا في تونس والخارج وهو الذي أتقن فن التواصل مع الشبان وسحرهم بنبرته الجريئة وبالموهبة التي يتمتّع بها محرّكوه الخمسة الأساسيون.

أثارت كتابات فريق زهير يحياوي المدوَّنة باللغة العربية العامّية والتي تنطبع بفكاهة ساخرة، غضب السلطة التونسية وهي التي كانت مزجا بين الأحداث الآنية والخيال السياسي والهجاء إنما أيضاً التأمل العميق.

عندما نظّم الرئيس بن علي استفتاء للموافقة على حصوله على ولاية رابعة أنذاك اقترح موقع" TUNeZINE" استفتاءه الخاص: هل تونس جمهورية أم مملكة أم حديقة حيوانات أم سجن؟ حينها طفح كيل السلطة وقرر النظام معاقبته على طريقتها..

وبعد أشهر من التعقب والملاحقة تم ايقاف زهير اليحياوي وتعرّض للتعذيب، وخضع للمحاكمة، وحُكِم عليه بالسجن عامَين بتهمة "نشر أنباء كاذبة هدفها الإيحاء بحدوث اعتداء" و"سرقة وسائل اتّصال واستعمالها بصورة احتيالية".

بعد ثمانية عشر شهراً من الاعتقال وثلاثة إضرابات عن الطعام، خرج زهير يحياوي من السجن . لكنه لم يعد الرجل نفسه. فالتعذيب والانقطاع المطوَّل عن الأكل والمعاملة السيئة أحدثت تحوّلاً لديه، وأضعفته. وفي 13 آذار 2005، توفّي في تونس إثر تعرّضه لنوبة قلبية .

تقول والدته باكية "أفكّر فيه دائماً. أتخيّل كيف كان ليبدو رد فعله بعد سقوط بن علي. أريد ما حارب من أجله: الحرية في تونس. إذا رحل كل أعضاء "التجمع الدستوري الديموقراطي" [الحزب الحاكم السابق]، يكون ابني قد حقّق هدفه " .

تونس الآن

كلمات مفتاحية : زهير اليحياوي
اقرأ أيضا: