القائمة

تونس الآن

تونس الآن

علماء يحددون مصدر الإشارات المجهولة الواردة من الفضاء إلى الأرض



علماء يحددون مصدر الإشارات المجهولة الواردة من الفضاء إلى الأرض

تمكن علماء فلك من تحقيق تطور مهم في مجال ملاحقة واستكشاف المخلوقات الفضائية التي يسود الاعتقاد أنها موجودة خارج كوكب الأرض وأنها ترسل إشارات إلى البشر بين الحين والآخر، حيث نجحوا في تحديد مصدر الإشارات الراديوية التي ترد من الفضاء البعيد إلى الكرة الأرضية والتي كانت تحير العلماء طوال السنوات الماضية.

وتمكن فريق من العلماء الإيطاليين والأمريكيين من تحديد مصدر الإشارات الصادرة من المجرة «Abell 2626» حيث تبين أن مصدرها التيارات المضطربة بين المجرات. وتبعد المجرة «Abell 2626» عن الأرض مسافة 700 مليون سنة ضوئية، وهي مجرة منتشرة على شكل عنقود يبلغ نصف قطره 1.6 ميغافرسخ فلكي (الفرسخ الفلكي يعادل 3.26 سنة ضوئية).

ويميز هذه المجرة وجود عدد من الهياكل القوسية المتماثلة، بقيت نشأتها غامضة لفترة طويلة، مع أن بعض العلماء افترضوا أنها مصدر إشارات الراديو. ورآى آخرون أنها تكونت تحت تأثير قوى الجاذبية المتبادلة بين النواتين «IC5338» ولكن كان يظهر حينها قوسان فقط شمالي وجنوبي، وبعد اكتشاف القوسين الشرقي والغربي، أصبح هذا الافتراض موضع شك.

واستخدم الباحثون معلومات جديدة حصلوا عليها بواسطة تلسكوب الأشعة السينية تشاندر، على أمل العثور على نواة المجرة النشطة المرتبطة بإشارات فضائية ثنائية، وانبعاث مواد ساخنة وباردة من مجرات قريبة، قد تكون سبب صدور الإشارات الفضائية الشاذة. ولكنهم اكتشفوا أن هذه الأقواس قد تكون الجزء الأكثر سطوعا من « radiohalo» غير ملحوظة، نشأت نتيجة التيارات الغازية المضطربة المرتبطة بتعجيل الإلكترونات النسبية.

ومع ذلك يعتقد الفلكيون أن انبعاث إشارات الراديو الشاذة حالة نادرة، عندما تكون ناتجة عن تصادم الغاز مع بلازما من نواة المجرة النشطة التي تتحرك بسرعة شاذة قريبة من سرعة الضوء.

وكان التلسكوب اللاسلكي «باركس» في استراليا قد رصد في أواخر العام 2015 إشارات غامضة من المحتمل أنها مرسلة من الفضاء البعيد.

وتقول الباحثة ايميلي بيتروف من جامعة سوينبرن الاسترالية إنه لم يتم تحديد مصدر الإشارات التي وصفتها أنها آتية من «مصدر مجهول» وتؤكد انها وصلت إلى الأرض من كواكب واقعة خارج المنظومة الشمسية.

وتضيف: «لم يتمكن العلماء من تحديد مصدر هذه الإشارات ولكنهم يعتقدون أنها قد تكون مرسلة من سكان كوكب آخر. طبعا يحتاج العلماء لفك شيفرة هذه الأصوات إلى وقت طويل. وهم حاليا يحاولون تحديد المجرة التي صدرت منها هذه الإشارات الصوتية، وفي حالة توصلهم إلى معرفة مصدرها وفك شيفرتها سوف تنقلب معارفنا العلمية رأسا على عقب».

وقال جون غرانسفيلد الباحث في وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» في مؤتمر صحافي بشأن هذه الإشارات، إن هناك حياة خارج كوكب الأرض وإن سكانها يراقبوننا من خلال جو الأرض، وهو واثق من أن الإنسان يترك في جو الأرض آثاراً تسمح باكتشافه في دائرة نصف قطرها 20 سنة ضوئية عن الأرض. أي إذا وجدت الحياة على كوكب ما ضمن هذه الدائرة فإنهم يعرفون بوجودنا.(وكالات)

تونس الآن

اقرأ أيضا: