تونس الآن

تونس الآن

محمد الناصر: لم يصلنا طلب منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد.. ولا نية لتعديل الدستور


محمد الناصر: لم يصلنا طلب منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد.. ولا نية لتعديل الدستور

قال رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر في حوار للتلفزة الوطنية التونسية، أن ملف عودة المهاجرين غير الشرعيين في المانيا الى تونس غير مطروح على جدول أعمال زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وانا ادعم موقف يوسف الشاهد الرافض لإقامة مخيمات للاجئين بتونس.

وأشار أنه لا وجود لأي قانون في المجلس يهدف الى التفويت في المؤسسات العمومية او يتجه نحو خوصصتها، مشيرا أنه بالنسبة لمشكل ارتفاع كتلة الاجور وعجز الصناديق الاجتماعية والعجز في الميزانية وجب التأكيد على ان هذه المشاكل تهم مستقبل تونس وتهم كل التونسيين ويجب ان يتم تقاسم التضحيات بين جميع الفئات وانا على ثقة في قدرة الشعب التونسي على تجاوز هذه العقبات.

وأردف بأنه ليس هناك اي نية لتعديل الدستور فهذا الدستور مازال لم يجف حبره بعد، ولم يقع تفعيل جميع احكامه ولم يتم بعد تركيز المؤسسات والهياكل المنصوص عليها، وبالنسبة للنظام السياسي واضح والصلاحيات مبينة بين مختلف مؤسسات الدولة وقد حققنا نجاحات كبيرة تحسب لتونس وعبر عنها اصدقاء تونس في الخارج من بينهم مركل التي قالت ان تجربة تونس رائدة في الديمقراطية وان تونس مشروع أمل في المنطقة، فالعالم كله معجب بالنجاح السياسي لتونس.

وأكد الناصر أن المجلس استغل الدبلوماسية في دعم مواقف تونس ومساندة سياستها الخارجية فقد تمكن عبر مجموعات الصداقة المنتشرة في مختلف البرلمانات من اقناع الحكومات من دعم تونس على غرار الموقف الصادر عن البرلمان الاوروبي وتوصيته للحكومات بتحويل ديون تونس الى استثمارات وكذلك زيارتي الى البرلمان السويسري التي نتج عنها تحويل جزأ من ديون تونس الى استثمارات.

وأكد الناصر أن رئيس الحكومة لم يعرض التحوير الحكومي الجزئي على المجلس ولم يصل بعد طلب منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد وفي حال ورود الطلب فهناك اجراءات مبينة في النظام الداخلي سيتم اتباعها.